نفسي الأمارة بالسوء تمنعني من التوبة، فما نصيحتكم؟

شارك الإجابة على Google Twitter Facebook Whatsapp Whatsapp

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم الى يوم الدين

أما بعد ...
ف السلام على المؤمنين في قناة فدك والسلام على الشيخ المجاهد ولسان الحق الشيخ ياسر الحبيب حفظه الله

بعد التحيه والسلام ... ما ارسلت هذه الرساله الا وانا بأمس الحاجه لنصيحة الشيخ ياسر الحبيب ... سوف اباشر بالموضوع وباختصار.

يا شيخ ياسر والله قد ارهقت نفسي في معاصي الله ومغريات الدنيا ونسيت امور ديني وصلاتي وصيامي ولا انفك عن المعاصي والذنوب التي قسمت ظهري. بعد كل معصيه ارجع واتوب واستغفر لكن نفسي الاماره بالسوء تجرني الى المعاصي مجددا بشكل مستمر، حتى صرت استحي ان اسغفر حياء عن عدم التزامي بالتوبه.
يا شيخ والله اني اريد التوبه والسراط ونفسي الاماره تمنعني ما علي ان افعل؟ اني استعين بك بعد الله ومحمد وال محمد ان تنصحني بما انا بفاعل؟
لا انكر اني على درايه بكثير من الامور التي تتعلق بالدين حيث اهوى المطالعه والاستماع الى محاضراتك واني شديد التعلق بمحمد وال محمد ... لكن ما سبيلي للتخلص من المعاصي والذنوب؟

اعتذر على الاطاله وكان الله في عونكم ومدكم بالصبر والنصر بحق محمد وال محمد


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يوصي الشيخ بأمرين:
1- تحدي الذات، بمعنى أن تعلن الحرب على نفسك لتنتصر عليها كلما أرادت أن تجرك إلى المعصية. فإذا خسرت جولة فلا تيأس وتستسلم، فالحرب يوم لك ويوم عليك. صمم على أن تنتصر في النهاية وسوف تنتصر إن شاء الله تعالى.

2- المواظبة على دعاء مولانا أمير المؤمنين عليه السلام: "اللهم كتبت الآثار وعلمت الأخبار واطلعت على الأسرار فحلت بيننا وبين القلوب فالسر عندك علانية والقلوب إليك مفضاة وإنما أمرك لشيء إذا أردته أن تقول له كن فيكون، فقل برحمتك لطاعتك أن تدخل في كل عضو من أعضائي ولا تفارقني حتى ألقاك، وقل برحمتك لمعصيتك أن تخرج من كل عضو من أعضائي فلا تقربني حتى ألقاك، وارزقني من الدنيا وزهدني فيها ولا تزوها عني ورغبتي فيها يا رحمن".


مكتب الشيخ الحبيب ــ لندن

3 من ذي القعدة 1437 هجري


شارك الإجابة على Google Twitter Facebook Whatsapp Whatsapp