هل مَنْ لم يحج بُعث يوم القيامة نصرانياً أو يهودياً؟

شارك الإجابة على Google Twitter Facebook Whatsapp Whatsapp

السلام عليكم شيخنا الفاضل, إذا لم يحج المرء ومات، هل صحيح يبعث وكأنه يهودي أو نصرانيا؟ وماذا إذا انقضت حياة المرء ولم يستطيع أن يحج؟ والسلام, وصلى الله على محمد وآل محمد


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين
ولعنة الله على أعدائهم أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 
عظم الله أجورنا وأجوركم بذكرى استشهاد سيد الشهداء ومولى الأحرار الإمام أبي عبد الله الحسين (عليه السلام).

أفاد الشيخ بأن من لم تتحقق له الاستطاعة فلم يحج فلا شيء عليه ولا يُبعث إلا مسلماً لأن شرط وجوب الحج لم يتحقق بالنسبة إليه.

أما الذي يتهاون في أداء الحج بعد تحقق شرط الاستطاعة وتخلية السرب، فيسوّف أي يماطل ويتأخر، فإنه إذا مات فإنه يُحشر يهودياً أو نصرانياً والعياذ بالله. ففي الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وآله قال: ”من سوّف الحج حتى يموت بعثه الله يوم القيامة يهوديا أو نصرانيا“ (الوسائل للحر العاملي ج11 ص32) وعن الصادق عليه السلام قال: ”من مات ولم يحج حجة الإسلام إن لم يمنعه من ذلك حاجة تجحف به أو مرض لا يطيق فيه الحج أو سلطان يمنعه فليمت يهوديا أو نصرانيا“ (المصدر نفسه ج11 ص30).

مكتب الشيخ الحبيب في لندن
ليلة 4 محرم الحرام 1431


شارك الإجابة على Google Twitter Facebook Whatsapp Whatsapp